Temperature
22/03/2017
14ºC
6.1km/h
معالم المدينة

معالم المدينة

معالم سياحية في القدس

تبلغ مساحة القدس المسورة أقل من كيلومتر مربع، وتحتوي في داخلها على قلوب أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية. عبرت السلالات التي حكمتها عبر العصور عن هذه العلاقة بعمائر خالدة. فكنيسة القيامة تعبر عن بزوغ فجر المسيحية، وقد التحقت بها مئات الكنائس والأديرة خلال القرون السبعة عشر الماضية، بعضها مازال ماثلا للعيان وبعضها الآخر لم يتبقى منه الا الآثار التي يمكن زيارتها، وهي سواء قائمة ام مندثرة تختزن داخلها التراث الديني والايمان وتواتر الرواية. ويمثل درب الآلام بكنائسه وأديرته ومواقعه الأثرية تجربة روحية فنية فريدة لا يضاهيها شئ. كما من المثير في مسيحية القدس هو التنوع بحيث لا توجد طائفة مسيحية مهمة في العالم دون أن يكون لها أثر في المدينة، فزيارة الطوائف المسيحية المختلفة تنقل الزائر بين الشرق والغرب، بين الكاثوليكية بتلاوينها والأرثوذكسية بأشكالها واللوثرية، كما تنقله بين الألمان والنمساويين والانجليز والاسكتلنديين والروس واليونان والمصريين والاثيوبيين والفرنسيين والإيطاليين والصربيين والعراقيين والسوريين ...الخ وبالتأكيد القدس هي المكان الوحيد الذي يمكن أن تجمع كل هؤلاء في بقعة ضيقة.

وليس بعيدا عن كنيسة القيامة تنتصب قبة الصخرة والتي تعتبر أقدم عمارة إسلامية مازالت قائمة حتى اليوم، وهي من أجمل عمائر العالم. والحرم الشريف بمساجده وحدائقه وبواباته وساحاته والمباني المحيطة به من كل الجهات يشكل تجمعا فريدا للعمائر التي نمت على امتداد أربعة عشر قرن من الزمان، والحرم في شكله او بالتجربة الروحية التي يقدمها لا مثيل له في العالم الاسلامي.

أما السير في محيط الحرم في الأحياء التي نشأت في الفترة المملوكية (القرن 13-15) بمبانيها ذات الواجهات العالية المزخرفة والملونة بشتى ألوان الحجارة تضع الزائر في قلب دور العلم في العصور الوسطى، كما تقدم له مجموعة من مؤسسات التصوف والتفرغ للعبادة.

كما تعتبر زيارة حائط البراق تجربة خاصة، حيث يجتمع اليهود للصلاة أمام الحائط، وتزداد الأعداد مساء الجمعة ومساء السبت كل أسبوع، وتتضاعف في الأعياد اليهودية. أما زيارة الحي اليهود المحافظ، مئة شعاريم، الذي يبعد 300م شمال غرب البلدة القديمة، فتدخل الزائر الى قلب اليهودية المحافظة دينيا واجتماعيا، علاوة على مشاهدة المباني المكتظة والمتراصة.

كما من المثير زيارة تحصينات القدس بما فيها من قلعة عظيمة، وتعتبر واحدة من المدن القليلة في العالم التي حافظت على أسوارها بشكل كامل، بالرغم من امتداد المدينة الى خارج الأسوار منذ قرن ونصف.

وبلا شك تبقى زيارة الأسواق في القدس متعة لا تقارن، حيث أن كثير من الأسواق تعود الى الفترة الرومانية، والباقي هي أسواق نشأت في الفترات الاسلامية المختلفة، علاوة على الأسواق التي تعود الى الفترة الصليبية، ان المتجول في أسواق القدس يستنشق عبق العطور والبهارات الشرقية، ويستطيع تخيل المدينة العربية بالعصور الوسطى. وبالتأكيد يجب الالتفات الى البائعات الجالسات على طرفي السوق والقادمات من أرياف القدس بلباسهن الفلسطيني التراثي الأخاذ، يعرضن المنتوجات الريفية.

وفي القدس وفقط في القدس يمكن مشاهدة الملابس المختلفة لرجال الدين من أصحاب الديانات السماوية. نوعية السحرية حول مدينة القدس القديمة التي لا توجد في أي مكان آخر في العالم . ربما يرجع ذلك إلى تاريخ مجيد من الجدران الحجرية الشاهقة والمباني القديمة، أو الغلاف الجوي الذي يحيط المقدسة الأماكن المقدسة في الديانات اليهودية والمسيحية و الإسلامية. نوعية ساحر من القدس قد تأتيأيضا من الأسواق الملونة و الأزقة الضيقة ، أو من تاريخ المدينة الحيوية - تاريخ المنسوجة مع الحرب والسلام والحب و الكراهية والدمار و القيامة.
 

ان زيارة أسواق القدس القديمة هي متعة حقيقية، حيث تختلط المباني القديمة بالبضائع الحديثة وبإنتاجات الحرف التقليدية الفلسطينية مثل أعمال التطريز والخزف...
بالرغم من أن البلدة القديمة ومحيطها المتمثل بالمشهد الثقافي التاريخي يشكل متحفا مفتوحا للعمارة والآثار والأنثروبولوجيا الدينية والدنيوية، الا أن المدي...
بما أن القدس هي أقدس مقدسات المسيحية، فقد انتشرت الكنائس في المدينة منذ القرن الرابع الميلادي، وتلونت الكنائس بتلاوين الطوائف المختلفة، وعبرت هن هويات...
القدس متحف العمارة الاسلامية، حيث رصعت المدينة بمختلف طرزها. وكان الحرم الشريف أكبر مساجد الاسلام على مدار أكثر من 13 قرنا. بالإضافة الى الكثير من الم...
يقدم المجتمع المدني الفلسطيني في القدس وعلى مدار العام الكثير من النشاطات الثقافية في حقول الفكر والفنون التشكيلية والموسيقى والرقص، كما تحتضن المؤسسا...
بسبب التاريخ الطويل للمدينة وتعاقب السلالات والدول المختلفة على حكمها وبسبب مكانتها الدينية، فقد تحولت المدينة، التي تعتبر بمجملها موقعا تاريخيا مسجل...
انقطع الوجود اليهودي في القدس منذ عام 135 م، بعد أن أصدر الإمبراطور الروماني هادريان أمرا بمنعهم من السكن في المدينة، وقد استمر هذا المنع حتى سقوط الق...