للوصول الى عمارة هندية المحطة التالية في هذا المسار، يفضل السير في طريق نابلس باتجاه الجنوب، أي الى منطقة باب العمود، وهذه مسافة تتراوح ما بين 500-600 م.، حيث سيشاهد في الجانب الغربي من الطريق مجموعة من المباني منها فندق جمعية الشبان المسيحية، ومبنى القنصلية الامريكية، وجامع سعد وسعيد ومن ثم محطة الباصات، وعمارة كولومبيا، وبعدها يكون الوصول الى عمارة هندية قد اصبح متاحا، حيث تقع العمارة عند التقاء نهاية طريق نابلس مع بداية شارع السلطان وهي مجاورة لعمارة كولومبيا.

 

الاسم والموقع

اسم العمارة يخص عائلة مقدسية، استثمرت في الموقع ، فعرفت العمارة باسمها، وموقع العمارة حساس، يقابل من جهة الشرق مبنى عمارة مدرسة شميدت الالمانية، ومن جهة الجنوب فهي على بعد خطوات من باب العمود، اهم مداخل البلدة القديمة للقدس.

 

مميزات نسيج عمارة هندية

نسيج العمارة ممثل للعمارة العربية خارج اسوار المدينة والذي بني في فترة الانتداب البريطاني، في حوالي نهاية العقد الثالث من القرن العشرين. والعمارة على مستوى ثلاثة طوابق، الاول صمم دكاكين، والثاني والثالث مكاتب وغرف. واهم ما يميز نسيج هذه العمارة هو مزجها بين التقاليد المعمارية المحلية القديمة  وبعض العناصر الحديثة والوافدة، فسعة الشبابيك، والفراغات الداخلية، وتعدد الطوابق، وبلاط الارضيات، والشرفات الخارجية المكشوفة المحمية بمصبعات وسياج حديدي، والشرفات البارزة المحمولة على كوابل، هي من عناصر التجديد في العمارة، وأما التقاليد المحلية فتلمح في اسلوب حجارة الابلق، وفي عقود الشبابيك، وفي وجود زخرفة بارزة دائرية من الارابسك، هي صدى لما هو موجود في سور القدس في باب العمود وغيره من عمارة القرن السادس عشر العثمانية.

 

مقاربة

للمس الفروق الموجودة في عمائر هذا المسار، يقترح امعان النظر في المبنى المقابل لعمارة هندية، وهو مدرسة شميدت الالمانية، حيث يلاحظ تكتل الوحدات المعمارية التي تقارب الابراج الاوروبية في العصور الوسطى، وخلو نسيج الحجر من الالوان او زخارف الارابسك، علما بان المبنى قد اسس في عام 1898.

عمارة هندية