Temperature
20/09/2019
21ºC
4.8km/h

مسارات وجولات

مسار برية القدس

مسار برية القدس
مسار برية القدس

على بعد بضعة كيلومترات الى الشرق من القدس تبدأ الانحدارات الشديدة باتجاه الأغوار حيث البحر الميت وأريحا. شكلت هذه المنطقة القفراء مكانا ملهما لانزواء المتعبدين المتفرغين لله، فبنيت الأديرة الصحراوية ولحق بها مقام النبي موسى.

 

ماهية المسار ومحطاته

هذا المسار مجاله خارج نطاق البلدة القديمة للقدس، والى الشرق منها، وهو بحاجة الى وسيلة نقل خاصة، رغم ان بعض  محطاته يمكن الوصول اليها بالمواصلات العامة، الا ان الاعتماد على المواصلات العامة  ليست فكرة عملية، لانها تستغرق وقتا اطول وبحاجة الى اكمال المسير على الاقدام. واعتمادا على رغبة الزائر فان هذا المسار قد يستغرق عدة ساعات او يوم كامل، خاصة اذا ما رُغب في زيارة مدينة اريحا او مواقع  قريبة منها مثل دير قرنطل، ودير حجلة، وخربة قمران. ومحطات هذا المسار تتعلق ببرية(صحراء) القدس، وما فيها من مواقع دينية او طبيعية. 

وتتكون محطات المسار من:

1-    مطلة برية القدس

2-    مسجد وكنيسة العيزرية

3-    الخان الاحمر(السامري الطيب)

4-    وادي القلط

5-    رهبنة الصحراء/ دير القلط

6-    مقام النبي موسى

 

مقدمة

تنوع الاقليم بفلسطين

حبا الله سبحانه وتعالى فلسطين(الارض المقدسة) على صغر مساحتها، البالغة حوالي 27 الف كم مربع، بغنى وتنوع جغرافي وجيولوجي ونباتي كبير. ففي فلسطين نجد البحر والسهل الساحلي، والجبال، والغور والصحراء. ومن الملفت للنظر ان هذا التنوع، يلمس ضمن مسافة قصيرة نسبيا، لكن مع فوارق متباينة في درجات الحرارة، وفي الغطاء النباتي والحيواني. فالانتقال مثلا من قمم الجبال الى الساحل او الصحراء لا يستغرق وقتا كثيرا، وخير مثال على ذلك الانتقال من جبل الزيتون في القدس الى اريحا او برية القدس، فهذا يستغرق فقط عدة دقائق بالسيارة، لكنه يعرض فوارق طبوغرافية ودرجات حرارة مختلفة.

 

الصحراء وارتباطها بالديانات السماوية

لا يخفى مدى ارتباط الاديان السماوية التوحيدية بالصحراء، فهدوء وسعة وصفاء الصحراء، ساعدت على الاختلاء والتأمل والتفكر، وهذه الصفات اضافة الى قلة موارد المنطقة، جذبت المنقطعين والزهاد والعباد  وعمقت فيهم قيم التصوف والمجاهدة والتفرغ للعبادة، مما ادى الى تأسيس الخلاوي والصوامع والمقامات والاديرة والكنائس. وبدأ هذا منذ العهد البيزنطي واستمر في الفترات التالية وحتى يومنا هذا، ومعروف ان برية القدس تمتد حوالي 80 كم طولا وحوالي 20 كم عرضا. وهذا المسار سوف يستعرض اوجه بسيطة من هذا النشاط مبتدئين بمطلة عامة على برية القدس ومنتهين بمقام النبي موسى.

على بعد بضعة كيلومترات الى الشرق من القدس تبدأ الانحدارات الشديدة باتجاه الأغوار حيث البحر الميت وأريحا. شكلت هذه المنطقة القفراء مكانا ملهما لانزواء المتعبدين المتفرغين لله، فبنيت الأديرة الصحراوية ولحق بها مقام النبي موسى.

 

ماهية المسار ومحطاته

هذا المسار مجاله خارج نطاق البلدة القديمة للقدس، والى الشرق منها، وهو بحاجة الى وسيلة نقل خاصة، رغم ان بعض  محطاته يمكن الوصول اليها بالمواصلات العامة، الا ان الاعتماد على المواصلات العامة  ليست فكرة عملية، لانها تستغرق وقتا اطول وبحاجة الى اكمال المسير على الاقدام. واعتمادا على رغبة الزائر فان هذا المسار قد يستغرق عدة ساعات او يوم كامل، خاصة اذا ما رُغب في زيارة مدينة اريحا او مواقع  قريبة منها مثل دير قرنطل، ودير حجلة، وخربة قمران. ومحطات هذا المسار تتعلق ببرية(صحراء) القدس، وما فيها من مواقع دينية او طبيعية. 

وتتكون محطات المسار من:

1-    مطلة برية القدس

2-    مسجد وكنيسة العيزرية

3-    الخان الاحمر(السامري الطيب)

4-    وادي القلط

5-    رهبنة الصحراء/ دير القلط

6-    مقام النبي موسى

 

مقدمة

تنوع الاقليم بفلسطين

حبا الله سبحانه وتعالى فلسطين(الارض المقدسة) على صغر مساحتها، البالغة حوالي 27 الف كم مربع، بغنى وتنوع جغرافي وجيولوجي ونباتي كبير. ففي فلسطين نجد البحر والسهل الساحلي، والجبال، والغور والصحراء. ومن الملفت للنظر ان هذا التنوع، يلمس ضمن مسافة قصيرة نسبيا، لكن مع فوارق متباينة في درجات الحرارة، وفي الغطاء النباتي والحيواني. فالانتقال مثلا من قمم الجبال الى الساحل او الصحراء لا يستغرق وقتا كثيرا، وخير مثال على ذلك الانتقال من جبل الزيتون في القدس الى اريحا او برية القدس، فهذا يستغرق فقط عدة دقائق بالسيارة، لكنه يعرض فوارق طبوغرافية ودرجات حرارة مختلفة.

 

الصحراء وارتباطها بالديانات السماوية

لا يخفى مدى ارتباط الاديان السماوية التوحيدية بالصحراء، فهدوء وسعة وصفاء الصحراء، ساعدت على الاختلاء والتأمل والتفكر، وهذه الصفات اضافة الى قلة موارد المنطقة، جذبت المنقطعين والزهاد والعباد  وعمقت فيهم قيم التصوف والمجاهدة والتفرغ للعبادة، مما ادى الى تأسيس الخلاوي والصوامع والمقامات والاديرة والكنائس. وبدأ هذا منذ العهد البيزنطي واستمر في الفترات التالية وحتى يومنا هذا، ومعروف ان برية القدس تمتد حوالي 80 كم طولا وحوالي 20 كم عرضا. وهذا المسار سوف يستعرض اوجه بسيطة من هذا النشاط مبتدئين بمطلة عامة على برية القدس ومنتهين بمقام النبي موسى.